الخميس، أغسطس 26، 2010

بحيرة منخفض القطارة

بعد تزايد انقطاع الكهرباء في مصر في الفترة الأخيرة، والنمو الهائل في أحمال الكهرباء نتيجة ارتفاع الحرارة، نمو استعصى على حكومة ونظام احترف التجارة والنوم على تلبية مطالب المواطنين، حكومة رجال أعمال تتاجر بمصر ومواردها من الغاز والثروات المختلفة لمراكمة الأموال في حسابات بنوك 1% من المصريين... واتجاه الدولة لخصخصة كل مسؤولياتها -حتى ان ابرز تفكير ابتدعته الحكومة بعد مشكلة الكهرباء هو خصخصة الكهرباء- ليزيد حمل المواطن وأعبائه المادية ويقل حمل الحكومة وتتفرغ لمشاركة الأرباح... بعد كل هذا مازالت مصر عظيمة رغم انف الحاقدين، وان فتحت أدراجها وبحثت في مستناداتها ودققت في خريطتها تجد الكثير من الامكانات.

المشروع قديم قدم مشروع السد العالي نفسه، وان كانت الأولوية للسد فان السد لا يوفي الأن، وحسب تحليلات كثيرة، فان هذا المشروع قد يساهم في تغيير المناخ قليلا في مصر وزيادة معدل الأمطار على طول الساحل الشمالي، سلة غلال مصر القديمة.

الفكرة هي حفر قناة واسعة من البحر المتوسط لتملئ المياة منخفض القطارة -خامس أعمق منخفض في العالم، 133 متر تحت سطح البحر- والمحافظة على مستوى المياة في المنخفض بحيث يمكن توليد الكهرباء من اختلاف مناسيب المياة. مساحة المنخفض الواسعة -19 ألف كيلومتر مربع- وهي مساحة تقارب مساحة دولة بروندي او دولة رواندا، وشدة الشمس طوال العام في هذه المنطقة ستضمن معدل عالي من بخر المياة يساعد في الحفاظ على منسوب المياة وحتى تلطيف الأجواء وزيادة معدل الأمطار في المنطقة وزيادة الرقعة الزراعية في مصر.

المشروع كان مطروح للنقاش العام أكثر من مرة ولكن تم تجاهله بسبب ضغوط من دول مجاورة، منها ليبيا، لانه في السابعينيات من القرن الماضي كان حفر القناة يقتضي تفجير قنابل نووية صغيرة -يوفرها المجتمع الدولي- للتغلب على الأرض الصخرية الصعبة، واعتراض ليبيا كان خوفا من أن ينتقل الغبار الذري الناتج الى أراضيها، ولكن بعد التقدم الحاصل في وسائل الحفر، مثل هذه التفجيرات لا حاجة لها.

القناة المقترحة يبلغ طولها 56 كيلومتر، وعرضها ما بين 136 متر و 256 متر لتستطيع السفن العبور الى البحيرة، لان من المقترح انشاء مدينة جديدة حول البحيرة لتسكين ملايين المصريين بعيدا عن الوادي الضيق، وميناء جديد يخفف الضغط عن ميناء الإسكندرية.

المشروع قد يوفر 2,400MW توفر على خزينة الدولة 1500 مليون دولار سنوياً.

حين تفكر الأمم، تستطيع مواجهة أزمات أكبر كثيرا من أزمة الطاقة، وحين ينحصر تفكير الدولة في كيفية تمرير مشروع ملكي، وتمرير مصالح قلة وتغليبها على مصلحة الأمة، فان أزمة الكهرباء تصبح خطر حقيقي على الدولة. والدولة للأسف في هذه الحالة هي مصر.

مشروع منخفض القطارة - ويكيبديا

Qattara solar-hydro and pumped-storage development

الجمعة، أغسطس 20، 2010

المليون الأول


الجمعية الوطنية للتغيير تقترب من جمع أول مليون توقيع... وكل شخص من فئة صغيرة تؤيد جيمي يؤسس جمعية لتأيده لإيهام المصريين بكثرة مؤيديه..

لقد خلقنا الله أحرارًا، ولم يخلقنا تراثًا أو عقارًا، والله الذي لا إله غيره إننا سوف لا نُورَّث، ولا نُستعبَد بعد اليوم....

الخميس، مايو 20، 2010

بحيرة تانا

بدأت اليوم تحرير مقالة بحيرة تانا في ويكيبديا العربية، عز علي ان تكون بوكيبيديا العبرية مقالة تفصيلية على منبع مهم من منابع النيل ووكيبديا العربية تفتقر له أصلا...

ولكن تحريري لها سيكون بطيئا حاليا، دي ايام امتحانات :)

الأربعاء، مايو 12، 2010

دستور 23


يصلح لان يكون دستورا عظيما... بالطبع بعد تعديل كل ما يخص الملك واستبداله برئيس الجمهورية.

ملاحظات ارى أهمية مناقشتها:
  • فصل رئيس الجمهورية أكثر عن السلطة التنفيذية.
  • هذا الدستور من أكثر الدساتير التي كفلت حرية الرأي والاعتقاد والتفكير والتعبير للمواطن المصري. ولكن ينقصه ايضا وضع حد لمدة إعلان الطوارئ والاحكام الاستثنائية.. لكي لا تتكرر مهزلة مثل 31 عام حالة طوارئ ولكي لا تفقد كلمة "طوارئ" معناها.
  • احيانا الاسماء تعني اكثر من مجرد وسيلة إشارة. "مجلس الشيوخ" و"مجلس النواب" تسمية أوقع من "مجلس الشورى" و "مجلس الشعب".
  • ربما ايضا تقليص عدد من يعينه رئيس الجمهورية -او الملك بالدستور القديم- بالمجالس النيابية، خمسة نواب بمجلس الشيوخ كافون لمجرد تمثيل رأي مؤسسة الرئاسة بالمجلس النيابي..

  • الفصل بين رئيس الجمهورية و الجيش وتقليص امكاناته بتعيين الرتب العسكرية والموظفون بالدولة.
  • حظر ان يشغل شخص واحد منصب وزير ونائب بالمجالس النيابية بالوقت ذاته، فإذا عين نائب وزيراً توجب استقالته من المجلس النيابي وانتخاب شخص اخر لتمثيل دائرته.
  • في مقابل ذلك ارى تغيير المادة التي تنص على وجوب موافقة البرلمان على اعلان الحرب الهجومية قبل اعلانها، لان حرب هجومية احياناً قد تكون وسيلة للدفاع، ومناقشتها في البرلمان يفقدها معناها.

  • بالنسبة للمادة 149: اللغة العربية لغة الدولة، ولكن حين نقول ان الاسلام دين الدولة فذلك تعدي على المصريين متبعي الديانات الاخرى، ولذلك يجب التأكيد على حرية المواطن في الرأي والاعتقاد طالما لم يضر المجتمع او مواطنون اخرين باعتقاده هذا او اعتدائه عليهم بسببه.

  • الغاء قدرة رئيس الجمهورية على تعيين القيادات الدينية. ينتخبوا كل حسب قوانين المؤسسة الدينية المعنية.
  • بالنسبة للمادة 159: تعديل مسألة السودان، لكن ربما يوما ما يتحد المصريون والسودانيون -شمالا وجنوبا- في دولة ديمقراطية تحمي حقوق مواطنيها وتحمي اراضيها من اطماع من يريد تقسيم بلادنا.

  • طبعا في ما يخص رئيس الجمهورية، فان مطالب الجمعية الوطنية للتغير هي ما يتمم عملية تنقيح هذا الدستور ليكون دستوراً فارقا في مسيرة الدولة المصرية: حد أقصى مدتان رئاسيتان لكل رئيس، اشراف القضاء على الانتخابات، والانتخاب ببطاقة الرقم القومي.

يبقى الامل بمصر أفضل.

الخميس، مايو 06، 2010

معنى الحرية

لقطة بفيلم، جملة بسيناريو احيانا تطرح تساؤلات بكثافة ما تقدم من إجابات. ليصبح الافق اكثر وضوحا ربما بدون وعي من المخرج او كاتب السيناريو.

"السعي وراء السعادة" ليس فيلما جديدا، هو من انتاج 2006 ومن افضل ما قدمه ويل سميث، عنوان الفيلم هو عبارة واردة بإعلان الاستقلال الامريكي، حيث اعلن توماس جفرسون عن حقوق الانسان بجملته الشهيرة:
"ونحن نعترف بهذه الحقائق لكونها بديهية، ان جميع الناس خلقوا متساوين، وأنهم وهبوا من خالقهم حقوق معينة غير قابلة للتصرف، وأن من بين هذه الحقوق حق الحياة والحرية والسعي وراء السعادة."

ويطرح بطل الفيلم في مشهد التساؤل التالي: كيف أدرك جفرسون ان يضع كلمة "السعي وراء" قبل كلمة السعادة؟، ربما لان السعادة شيئا لا نستطيع سوى ان نسعى ورائه.

حينما تسمع مثل هذه الجملة بفيلم تراودك الكثير من الاسئلة، بعضها اسئلة بسيطة وقد لا تجد اجابة لها، مثلا لما لا نجد مثل هذه الجملة بالسينما العربية؟. اسئلة اخرى توفر لك لمحة عن المستقبل لايضاحها حقائق بالماضي: إذا لم يكن هناك توماس جفرسون ومن معه من الآباء المؤسسون، برؤيتهم لامبراطورية امريكية تدافع عن حقوق وحريات البشر، هل كان الشعب الامريكي ليناضل من اجل اعلان مثل تلك المبادئ؟؟ ام ان الحرية تتوفر حين تناضل الشعوب من اجل اهداف واضحة وغير فلسفية مثل طرد مستعمر بريطاني، وخلال هذا النضال ان لم تظهر قيادات مثقفة تقود وتدافع عن الحريات العامة لانتهى النضال بحدود طرد المستعمر...

هل كان الشعب الفرنسي يهدف خلال ثورته الى اعلان مبادئ الديمقراطية؟ ام كان هذفه مجرد تغيير ملك فاسد ودفع الظلم اليومي عن كاهل الشعب، بدون الاكتراث لمبادئ مثل حرية التعبير وحرية الاعتقاد والحق في تحديد مسار الدولة.

هل يهدف الان عمال المحلة وغيرها من المصانع الى رفع الحد الادنى للراتب، دون الاكتراث بمن يحكم مصر او سياسة مصر الخارجية او حتى مجند يقتل برصاص عابر للحدود، ام ان تحت هذا الرماد في قلوب المصريين ترقد نار بانتظار من يوقدها من النخبة المغيبة اصلا؟؟ هل البرادعي هو هذا الشخص؟ ام ان المستقبل دولة دينية تفرق بين مواطنيها على اساس اعتقادتهم؟ هل الحرية نتاج رؤية فرد اكثر منها نتاج عمل جماعي؟ وبالتالي هل تخضع لمبداء الحظ؟ كلها اسئلة وردت لي، مؤكد ان منتجوا الفيلم لم يسعوا لاثارتها.

الجمعة، أبريل 02، 2010

ويكيبيديا

سنة 2006 في مجموعة جنو لينكس مصر EGLUG ظهر اقتراح انشاء اول يوم لويكيبيديا العربي، بعدها ظهرت اسابيع ويكيبيديا المختلفة ونمت الموسوعة بسرعة لتحوي الان 124 الف مقالة، طبعا مازال هذا الرقم متواضع جدا بالنسبة ل3 مليون و240 الف مقالة في ويكيبيديا الانجليزي.

ظهرت بعد ذلك ويكيبيديا مصري، حتى الان لم اساهم فيها ولن اساهم لاني اعتبر هذا المشروع غير مفيد، يفرق الجهود الضعيفة اصلا لتنمية ويكيبيديا العربية فتتحمل عبئ تنمية موسوعتان، اللغة العربية الفصحى هي الاصل وهي مرجع كل العرب.

الاثنين، مارس 15، 2010

الاقصى عربي


هو ليس جامع للمسلمين فقط، بل هو تاريخ للعرب جميعاً: مسلمين ومسيحيين او حتى من لا يؤمن.

خطورة الصهيونية في انها اول احتلال يهدف لسرقة التاريخ، وليس فقط الموارد، هم لا يملكون تاريخ، وبالتالي لا يملكون مستقبل، اذا نجحوا في سرقة التاريخ فليتقبل العرب فكرة جار معاد الى الابد.

صراع تاريخ وليس صراع دين.

الأحد، يناير 10، 2010

two's complement

ال two's complement هي طريقة نعبر بيها على الارقام السالبة بالbinary، والسبب اننا لو عايزين نطرح رقمين من بعض في الدوائر الكهربية او البروسيسور، الاسهل اننا نعاملهم على اساس الجمع، يعني نجمع القيمة السالبة للرقم المطروح على الرقم الموجب، يعني:

(1-) + 2 = 2-1

لو نجحنا ننفذ الفكرة دي، هنوفر كتير اوي على البروسيسور وحجمة هيبقى اصغر... هشرح ال two's complement الاول وبعد كده هثبت ازاي الكلام ده اتحقق.

لو اخدنا نظام ال 3 bits، اي كمبيوتر عموما عنده حاجة اسمها ال registry اللي هي عدد الbits اللي الكمبيوتر بيتعامل معاها، انا هعتبر دلوقتي الregistry عبارة عن 3 bits بس وده رقم بسيط اوي، يعني الكمبيوتر يقدر يعبر بيهم عن الارقام من 0 ل 7، يعني 3^2 قيم مختلفة:
binary | decimal

0 | 000
1 | 001
2 | 010
3 | 011
4 | 100
5 | 101
6 | 110
7 | 111

لو هنستخدم نظام اسهل الاول من ال two's complement، وهو نظام ال signed binary، هنعبر بيه عن نفس عدد القيم، من 3- الى 3، عن طريق اننا بنعتبر اول bit من الشمال هي الاشارة، موجب لو صفر، سالب لو واحد:

binary | decimal

0 | 000
1 | 001
2 | 010
3 | 011
0- | 100
1- | 101
2- | 110
3- | 111

مشكلة النظام ده ان فيه صفرين، صفر موجب و صفر سالب، وفيه مشاكل في تصميم الهاردوير، الكلام ده كله موجود في الفيديو اللي تحت، فيه نظام تاني اسمه ال one's complement، فيه نفس المشاكل وبرده مشروح في الفيديو تحت الجزء الاول، انا مش هشرحه.

المهم نظام الtwo's complement، علشان نجيب ال complement او المرافق لاي رقم، قيمته السالبة يعني، مثلا رقم 2:
010

نجيب ال one's complement بتاعه، نقلب كل صفر يبقى واحد، وكل واحد يبقى صفر:
101

علشان الكلام ده يبقى two's complement، نزود عليه واحد:
1
101
001 +
ــــــــــ
110
دلوقتي 110 بتمثل القيمة 2-، علشان اثبت ده، مثلا لو عايزين نطرح 2 من 3، زي ما قلت في الاول:

(2-) + 3 = 3-2

يبقى احنا عايزين نجمع 3 (011) على 2- (110):

11
011
110 +
ــــــــ
001

النتيجة 1 (001)، لاحظ ان اخر واحد استلفناه في عملية الجمع مش ظاهر ف النتيجة، ده لانه حصله overflow، لان الريجستري انا معتبرها من الاول 3 bits، فكده مافيش مكان للbit الرابعة، وده المطلوب لانه لو ظهر في النتيجة هتبقى نتيجة غلط، في ال two's complement، ال 3 bits بتعبر برده عن سبع قيم، من 4- الى 3، ومشكلة الصفر اتحلت، دلوقتي شكل واحد بيعبر عن الصفر، مش شكلين، لاحظ ان الرقم في نصف الجدول بالظبط بيعبر عن اقل قيمة سالبة اللي هي هنا سالب اربعه:
binary | decimal

0 | 000
1 | 001
2 | 010
3 | 011
4- | 100
3- | 101
2- | 110
1- | 111

الفيديوهات فيها نفس الشرح بس بتفصيل اكتر شوية:

الأحد، يناير 03، 2010

النقاب غير اسلامي

الحرية لها حدود، كلام قيل في أزمة الرسوم الدنماركية، ويصلح للقول خلال الأزمة الحالية، ارتداء النقاب ليس حرية بل هو تعدي على المجتمع كله، لان من ترتدي النقاب تبرر وتشرع وسيلة ممتازة للسرقة والغش والتحرش والهروب الخ.. الحرية لها حدود، مش مفروض يبقى في منقبات ولا عرايا، لان في كلا الحالتين في ضرر ع المجتمع، ممكن ناس تقول أننا أحرار نمشي عرايا، بس الحرية لها حدود، مينفعش.

ليه ربنا خلقنا كل واحد ليه ملامح تميزه عن الأخر، ليه اتخلقنا كل واحد بوجه مختلف عن الأخر، دي نعمة المفروض نقدرها، لو كلنا شكل واحد كان القاتل لا يحاسب، هتحاسب مين؟، كان السارق هيهرب بسريقته، مين اللي سرق؟ كان الغش اتنشر، اللي مش مذاكرة اختها تروح الامتحان بدلها.... ليه تحريم نعمة ربنا؟

ليه في تعبيرات مختلفة للوجه الواحد، ليه وانا سعيد شكلي مختلف عن وانا حزين، وانا خائف وجهي مختلف عن وانا متحمس، ايه حكمة ربنا من ده؟

ليه بنحرم الوجه؟

ليه بنعتبر المرأة عيب؟ لو عايزين نتقدم ويكون لينا قيمة ف العالم ده، يجب ان نعامل بعضنا باحترام اكثر، يجب ان ينخفض مستوى الكره في قلوبنا، والظلم في تعاملنا، المرأة ظلت مظلومة لفترة طويلة في المجتمع ده، مظلومة من الرجال وبعض النساء انفسهم، من يصيحون في الاعلام الان دفاعا عن نقاب انا مؤمن مئه بالمئه انه حرام.

البلد فيها مصائب كتيير وقضايا اكبر من قضية النقاب، حين يحلل الله شيئ، ده مش عشان نزايد عليه، النقاب مش مذكور في اي نص اسلامي، النقاب ليس اسلامي، النقاب تشريع للجريمة. وتمكين للمجرم. كفاية.